Search
Close this search box.

تقرير حول وضع مجتمع الميم عين القانوني والإجتماعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتحوّل الجذري فيه بين عامي 2020 و 2023 (لبنان كنموذج)

تظل العلاقات المثلية بالتراضي مجرّمة في غالبية دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتنتهك دول هذه المنطقة حقوق المثليين والمثليات والعابرين والعابرات والكويريين باستخدام قوانين عديدة منها واضحة وصريحة ومنها باستخدام تعابير فضفاضة تحتمل التأويل، والتي تجرّم “اللواط” و”الفجور” و “انتهاك الآداب والأخلاق العامة” و “الفسق”.

رغم ذلك، وفي العديد من دول هذه المنطقة، كان هناك تحسن في وضع مجتمع الميم عين في السنوات الأخيرة الماضية من عدة جوانب. إلا أنه في السنتين الماضيتين، 2022 و2023، كان هناك تراجع ملحوظ في الوضع الإجتماعي والقانوني لأفراد هذا المجتمع.

لذلك، يبحث هذا التقرير في تاريخ الوضع القانوني والاجتماعي فيما يتعلق بحقوق مجتمع الميم عين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويركز على لبنان خلال العامين الماضيين (2022 – 2023).

يقوم التقرير بتحليل الحالات المختلفة التي حدثت في لبنان منذ صيف العام 2022 ضد حقوق مجتمع الميم عين، بما في ذلك قرار وزير الداخلية اللبناني بسّام المولوي بمنع التجمعات وإقامة النشاطات التي تتعلق بهذا المجتمع، وحملة الكراهية والتحريض من قبل رجال السياسة والدين ضد المثليين/ات والعابرين/ات التي استمرت لفترة لا يستهان بها.

 يركز التقرير على الدوافع والمبررات الكامنة وراء هذه الإجراءات، كما يتناول الاتجاهات والتحديات وانتهاكات حقوق الإنسان الأوسع التي يواجهها الأفراد الكويريون في المنطقة. كما يسلط الضوء على جهود المنظمات المحلية والدولية التي تعمل على تعزيز حقوق مجتمع الميم عين، ويقدّم توصيات لمعالجة الوضع بشكل فعّال.

المحتوى الرئيسي في التقرير:

  1. تحليل للسياق القانوني في منطقة الرشق الأوسط وشمال أفريقيا.
  2. دراسة حول تحولات جذرية في واقع مجتمع الميمونة في لبنان خلال العامين 2022 و2023.
  3. خلاصات تلخص النتائج والتحليلات الرئيسية التي تم التوصل إليها
  4. توصيات .
Facebook
Twitter
Email
Print

Facebook

Twitter

didn't find what you are looking for?

search again