Search
Close this search box.

التظاهر والتجمع السلمي حق.. هيومينا تدين بشدة حملة الاعتقالات الموسعة للمتظاهرين المتضامنين مع غزة

بروكسل،

٤ ابريل / نيسان ٢٠٢٤

 

في أعقاب الوقفة الاحتجاجية السلمية التي نظمتها مجموعة من النشطاء والمواطنين أمام نقابة الصحفيين المصرية تضامنًا مع الشعب الفلسطيني واستنكارًا للسياسات الحكومية المتبعة في غزة، شنت السلطات المصرية حملة اعتقالات واسعة طالت عددًا من النشطاء السياسيين. وفي مساء يوم الأربعاء ٣ أبريل وفجر يوم الخميس ٤ أبريل، اقتحمت قوات الأمن بيوت العديد من المشاركين في الوقفة السلمية واعتقلتهم بطريقة تعسفية. ومن بين المقبوض عليهم الناشط العمالي محمد عواد، والسجين السياسي السابق مصطفى أحمد.

 

تدين منظمة هيومينا لحقوق الإنسان والمشاركة المدنية بشدة هذه الحملة القمعية والاعتقالات التعسفية التي تنفذها السلطات المصرية بحق النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان. إن هذا السلوك القمعي يعد انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية المكفولة دوليًا، بما في ذلك حق التظاهر والتجمع السلمي. وتُذكِر المنظمة بأن المواثيق الدولية تحمي حقوق التظاهر والتجمع السلمي، ومن بين هذه المواثيق يأتي الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمادة 21 من الاتفاقية الدولية للحقوق المدنية والسياسية التي تؤكد على حق الأفراد في حرية التجمع السلمي والمشاركة في الحياة السياسية والعامة.

 

تحث هيومينا الحكومة المصرية على الالتزام بالمواثيق الدولية لحقوق الإنسان ووقف الاعتقالات التعسفية فورًا، والإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المعتقلين. كما تدعو المنظمة المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري لوقف هذه الانتهاكات والضغط على الحكومة المصرية لتحمل مسؤولياتها في حماية حقوق المواطنين والتزامها بالمعايير الدولية لحقوق الإنسان.

Facebook
Twitter
Email
Print

Facebook

Twitter

didn't find what you are looking for?

search again